ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى   

إشترك الأن مع سيرفر فنان سات مصراوي Newcamd & Cccam و أحصل على العروض والأسعار الحصرية لعام 2014 وأقوى الباقات العالمية

عاجل : تم فتح التسجيل لــ 1000 عضوية جديدة فقط ويرجى من الإخوة الزوار التسجيل بعضوية و احدة فقط وعدم تكرار العضويات لإتاحة التسجيل للجميع


العودة   منتديات فنان سات > ☼ الأقســـــــــــام العامـــــــــة ☼ > القسم الطبى العــــام

الملاحظات

القسم الطبى العــــام (نافذتك الطبية إلى العالم .. كل ما يشغل بالك عن صحتك و سلامتك . أحدث المستجدات الطبية و آخر أخبار الطب)

جهاز قياس ضغط الدم Sphygomomanometer

القسم الطبى العــــام


جهاز قياس ضغط الدم Sphygomomanometer

الكلمات الدلالية (Tags)
الحل , جهاز , sphygomomanometer , ضغط , قياس
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-27-2008, 11:18 PM   رقم المشاركة : 1
mannagori
فنان مبـــــدع
 
الصورة الرمزية mannagori
 






mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo

جهاز قياس ضغط الدم Sphygomomanometer

جهاز قياس الدم Sphygomomanometer

جهاز قياس الدم Sphygomomanometer

جهاز قياس ضغط الدم Sphygomomanometer
جهاز قياس الدم Sphygomomanometer


يعد الضغط الدموي إشارة حيوية هامة لدراسة الجهاز القلبي الوعائي و مجمل وظائفه التكاملية و الفيزيولوجية مع الأجهزة الأخرى في الجسم البشري ، و قد دأب العلماء على ابتكار طرق مختلفة لاقتباس هذه الإشارة و الحصول عليها بالشكل الأدق الذي يمكن الطبيب من قراءة الحالة السريرية للمرضى .
جهاز قياس الدم Sphygomomanometer
الشكل(1) : شكل الموجة المقاسة لضغط الدم بواسطة جهاز مباشر للقياس
اتبعت طرق كثيرة لقياس الضغط الدموي بالاعتماد على المفاهيم الفيزيائية الأساسية للضغط و بارامتراته ، و يمكن أن تختصر هذه الطرق تحت عنوانين رئيسيين :
  • الطرق المباشرة : و هي إجراءات جراحية مخترقة لأنسجة الجسم و يصطلح تسميتها Invasive كالقثطرة .
  • الطرق غير المباشرة : و هي أجراءات غير جارحة للنسج و يتم الحصول على الإشارة من خارج الجسم بتقنيات معينة .
لا يخفى على الجميع تلك الهوة في دقة القياس ما بين النوعين من الطرق ، و لكن و مع تقدم التقنيات و نظم الحوسبة تتضيق تلك الهوة لتقترب الطرق و القنيات غير المباشرة بدقتها من الطرق المباشرة مما سيؤدي للاستغناء عنها يوماً ما .
سنتحدث في هذا الموضوع عن طرق القياس بأنواعها و تقنيات تطبيقها و أدوات هذه التقنيات ، و لكن يلزمنا بداية بعض المعلومات البسيطة عن الضغط الدموي.

معلومات بسيطة حول الضغط الدموي :
يتعرض الضغط الدموي لمجموعة من التبدلات أثناء الدورة القلبية الواحدة ، و تتوافق هذه التبدلات مع الغيرات الطارئة على العضلة القلبية عند حدوث التقلص و الاسترخاء البطينيين أثناء دورتها مما يعطي مجموعة من النقاط التي يمكن تمييزها أثناء زمن هذه الحوادث ، فتسمى نقطتي الضغط العظمى و الصغرى أثناء الدورة القلبية الواحدة بالضغط الانقباضي و الضغط الانبساطي ، على الترتيب . كما يسمى المعدل الزمني للدورة الواحدة بالضغط الحدي ، أما الفرق ما بين قيمتي الضغط الانقباضي و الانبساطي فيسمى بضغط النبضة .
يتغير معدل الضغط الدموي للشخص الواحد تبعاً لمجموعة من المحددات كالعمر و الحالة الصحية و ظروف فردية أخرى مختلفة من شخص لآخر ، فمثلاً ، يكون الضغط الدموي المعياري للأطفال 80\50 مم زئبقي ( انقباضي \ انبساطي ) ، و يتزايد الضغط الدموي مع تقدم العمر ليصل إلى القيمة 120\80 مم زئبقي عند البالغين . و يكون الضغط الدموي في أدنى قيمه أثناء النوم و حالة الحمل عند الأنثى

جهاز قياس الدم Sphygomomanometer

الجدول (1) : أنماط الضغط الدموي لدى البالغين
الطرق المباشرة :
تتلخص تقنيات الطرق المباشرة في قياس الضغط الدموي باستخدام مستقبلات للضغط تثبت بقثطرة أو قنبة يتم إدخالها في وعاد دموي ، و تتصل بمتحكم صغري و مجموعة من العناصر الالكترونية و تعمل وفق مجموعة من الخوارزميات البرمجية لاتخاذ القرار و آليات تهيئة الإشارة و معالجتها . و حقيقة هنالك العديد من الفوائد التي تتمتع بها هذه الطرق و هي :
  • يتم قياس الضغط الدموي بشكل سريع و يحدث عادة خلال دورة دموية واحدة .
  • يتمتع القياس بمستوى عالٍ من الدقة و التكرارية في الحصول على القيم .
  • يمكن إجراء القياس بشكل مستمر يمكن من الحصول على رسوم بيانية للضغط بدلالة الزمن .
  • لا تؤثر حركة المريض على دقة القياس .
و لذلك تكون الطرق المباشرة في قياس الضغط الدموي مفضلة عن غيرها في الحالات التي تتطلب دقة في الرسوم البيانية الدالة على الإشارات الهامة لحالة المريض الصحية ، فهي المتبعة دائماً في غرف العناية المشددة في الحالات الحرجة على سبيل المثال ، و على الرغم من كثرة فوائدها بشكل عام إلا أن الأمر يتطلب مراجعة دقيقة عند التعمق في التفاصيل في اعتمادها كطريقة للقياس .
  • المستقبلات الخارج-وعائية Extravascular Transducers :
يتم في هذا النمط من الطرق المباشرة ملء القثطرة بمحلول ملحي ينقل الضغط لحجرة تحتوي المستقبل و توابعه ، و هناك مشكلة ثانوية تعتري هذا النمط ألا و هي التأثر الديناميكي لهذا السائل بحركة القثطرة مما يسبب ضياعات في القيم المقتبسة ، و لكن يمكن تعويض هذه الضياعات باستخدام خوارزميات حوسبية معينة للتقليل من هذا الأثر .
  • المستقبلات الداخل-وعائية Intravascular Transducers :
يتثبت المستقبل في هذا النمط من الأجهزة التي تعتمد الطرق المباشرة في نهاية القثطرة ، و بهذا لن تتأثر الإشارة المقتبسة بالخصائص الديناميكية لسوائل القثطرة ، كما يكون قطر القثطرة أكبر في هذا النمط من المستقبلات .
  • تقنيات المستقبلات :
تتواجد على أرض الواقع أطياف واسعة من تقنيات المستقبلات الممكن استخدامها فمثلاً : هناك تقنيات استقبال الإجهاد و الضغط المعدنية أو نصف الناقلة كالبيزوكهربائية ، المكثفات المتغيرة ، الملفات و الذاتيات المتغيرة أو حتى الألياف الضوئية ، و تتواجد لكل من هذه التقنيات واجهات التعامل و دارات القيادة و التحكم و القياس الخاصة بها .
  • تطبيقات أخرى لطرق القياس المباشرة :
من المميزات التي يجدر ذكرها للطرق المباشرة بأنها ليست مقتصرة على الضغوط الشريانية و حسب ، و إنما يمكن الحصول على قياسات للضغط الدموي من خلال الأوردة المركزية ، الوريد الرئوي ، الأذينة اليمنى و اليسرى ، الوريد الفخذي ، الوريد و الشريان السُرّيين و الضغوط داخل القحف بإدخال القثطرة إلى المنطقة المراد قياس الضغط الدموي فيها .
  • مصادر الخطأ في هذه الطرق :
تمتلك تقنيات الطرق المباشرة مرونة كافية للتعامل مع طيف واسع من المجسات و المستقبلات ، و لكن يتطلب ذلك مجموعة موافقة من خوارزميات التعويض في القيم المقاسة ، و مع تقدم التقنيات و تطورها فقد استطاع المصنعون التغلب على مصادر الخطأ الناجمة عن دقة المجسات من خلال ابتكار الخوارزميات المناسبة ، و لكن ، ما زال هناك تحدٍّ يواجهها ألا و هو فقاعات الهواء التي تتسرب إلى سوائل أنبوب القثطرة و التي تتسبب بدورها في أخطاء لا يمكن تجنبها من خلال الأمواج و المخططات البيانية المرسومة بالنسبة للطبيب ، و لذلك من الأفضل أن تتوفر في الجهاز التقنية اللازمة لمنع أي تسرب لفقاعات الهواء إلى داخل القثطرة .
الطرق غير المباشرة :
إن قياسات الضغط الدموي غالباً ما تكون متقطعة بشكل يغني عن أجهزة المراقبة الدائمة للقياس و دقاتها العالية ، و لذلك ، تستخدم الطرق غير المباشرة البعيدة عن الإجراء الجراحي مما يمنح المريض مزيداً من الأمان و الراحة أثناء إجراء القياس .
تتوفر حالياً العديد من تقنيات القياس غير المباشر للضغط الدموي ، و هي :
  • الأجهزة اليدوية : و تستخدم التقنيات السمعية .
  • الأجهزة النصف أوتوماتيكية : و تستخدم تقنيات المهتزات .
  • الأجهزة الأوتوماتيكية : على الرغم من استخدام تقنيات المهتزات في هذه الأجهزة إلا أن بعضها يستخدم منهجيات إضافية كقياس سرعة موجة النبضة و التمثيل البياني للسعات و الحجوم في الأعضاء الخاضعة للقياس .
أولاً : التقنيات السمعية :
تتألف الأجهزة التقليدية في هذا النمط من سدادة هوائية قابلة للنفخ و مسماع يتثبت أسفل السادّة للاستماع إلى الأصوات الناجمة عن تغيرات الجريان الدموي عبر الشرايين ( و تسمى هذه الأصوات بأصوات كوروتكوف ) . عندما يكون ضغط الهواء في البطانة السادّة أعلى قيمة من الضغط الانقباضي فإن الدم لن يجري عبر الشريان و بالتالي لن تسمع أية أصوات ، و عندما يكون ضغط الهواء في البطانة أقل قيمة من الضغط الانبساطي فلن تسمع أية أصوات أيضاً . يتصل بالسادّة الهوائية جهاز مانوميتر لتحديد قيمة الضغط عند الانتقال ما بين حالتي الصمت والصوت و الصمت مرة أخرى . يسمى هذا النظام المتكامل من السادّة و صمام التعبئة و النفخ و المانوميتر بمقياس ضغط الدم أما التقنية فتسمى بالتقنية السمعية Auscultatory Technique .
لهذه التقنية مصادر خطأ متعددة ناجمة عن سوء تقدير موضع القياس لضغط الدم أو لمعايير الحجم و السعة للجهاز نسبة للمريض ، فالسادّة الصغيرة ليد كبيرة تتسبب في أصوات قد تبالغ في التشخيص نظراً لقوتها ، و العكس صحيح كذلك ، فاليد الصغيرة على مقياس كبير السعة قد تظهر نتائج مخالفة للواقع نظراً لضعف الإشارة و تخامدها على هذه السعة ، فيجدر بمستخدم المقياس أن يكون خبيراً و مقدرأً للحالة السريرية ، و حينها ، سيكون هذا الجهاز مثالياً لقياس الضغط الدموي بدون أي إجراء جراحي .
ثانياً : تقنية المهتزات :
تعتمد أغلب التقنيات الأوتوماتيكية في تحديدها لقيمة الضغط الدموي على تغيرات الضغط ضمن السادّة القابلة للنفخ و المتأثرة بالضغط الشرياني من جهة ، و بضغط الهواء المتحكَّم بتعبئته و تفريغه في السادّة أثناء إجراء القياس من جهة أخرى ، و لا تستخدم أصوات كوروتكوف في تقنية المهتزات بتاتاً .
يتم تحصيل التغيرات في الضغط داخل السادّة و جمعها على شكل بيانات أثناء نفخ و تفريغ السادّة و يمكن التحكم بعمليتي النفخ و التفريغ بشكل مستمر أو بشكل خطوي ( متعدد المرات المنفصلة عن بعضها ) ، و لعملية تحصيل البيانات 4 طرق مختلفة ، و قد تبدو للوهلة الأولى متماثلة و متشابهة و لكن في الحقيقة هناك فروق واضحة بينها عند مراعاة تأثيراتها أثناء مرحلة تصميم الأجهزة و صياغة خوارزمياتها .
جهاز قياس الدم Sphygomomanometer
الشكل (2) : العلاقة بين العينات المقتبسة مقابل ضغط السادّة الهوائية .
يوضح الشكل(2) بيانات مأخوذة من نظام تجريبي تم فيه ملء السادّة بالهواء بشكل سريع و لقيمة أعلى من الضغط الانقباضي ( قرابة 170 مم زئبقي ) ، و من ثم تم تفريغها بشكل خطوي حتى وصل الضغط لقيمة أدنى من الضغط الانبساطي ( قرابة 50 مم زئبقي ) ، و من الملاحظ في الشكل أن قيمة الضغط الدموي الشرياني تكون شبه معدومة و مغيبة أمام ضغط السادّة في حالتي التجاوز للقيم الحدية فتأخذ العينات شكل نبضات ضيقة و متقاربة، أما بالنسبة لتلك النبضات التي تكون في ذروة عرضها بالنسبة لمحور قيم الضغوط الأساسية فإنها تقابل حالة تطابق ما بين الضغط في السادّة و الضغط الشرياني الحدي MAP ، و يتضح ذلك بشكل أكبر في الشكل(3) مع مجموعة من النبضات المرسومة مقابل محور قيم الضغط الأساسي و المرتبطة من ناحية أخرى بمحور قيم مطالات أمواج النبضات ، و يتضح منه القيم الأعظمية للمطال في مجال قيم الضغط المقابلة لحدوث حالة تجاوب ما بين ضغط السادّة و الضغط الشرياني ، و يوضح الشكل (4) دورة قلبية محصلة بيانياً أثناء النفخ المستمر للسادّة الهوائية و تأثير ذلك على تغيرات مطال موجة النبضة ، حيث يتم الحصول على هذه المطالات بطرح القيم الأساسية لمحور الضغط في السادّة الهوائية من قيم الضغط الأساسية المضبوطة في الجهاز .
جهاز قياس الدم Sphygomomanometer
الشكل (3) : العلاقة بين قيم الضغط الأساسي و مطال موجة النبضات .
سنعود الآن للشكلين (2) و (3) للتدقيق و دراسة تقديراتهما الحسابية لقيم الضغط الدموي .
يمكن بكل بساطة أن نبحث ضمن المخطط البياني عن النبضة ذات المطال الأعلى و نعتبر القيمة المقابلة لها في محور قيم الضغط الأساسي بأنها القيمة الحدية للضغط الشرياني MAP ( قرابة 100 مم زئبقي ) كما هو موضح في الشكل (5) ، و أما قيمتا الضغط الانقباضي و الانبساطي فيتم الحصول عليهما بمجموعة من الطرق التقريبية باستخدام الرسم ، و إحدى أشهر هذه الطرق هي :
نقوم أولاً بوصل جميع ذرا النبضات ببعضها لتشكيل منحنٍ مغلق يشبه الظرف البريدي ، و تكون الذروة الأعلى مطالياً ، كما ذكرنا ، هي القيمة الحدية للضغط الشرياني MAP ، و من ثم نلاحظ أن الضغط الانقباضي ينحدر وفق معدل ثابت فنأخذ متوسط القيم على يمين MAP و نعينها نقطة ثابتة كارتفاع للانقباض ، و المنطقة المحصورة ما بين هذه النقطة و وصولاً إلى MAP و حد الخط المنحني تسمى بالمنطقة الانقباضية Systolic ******** ، و يتم تحديد المنطقة الانبساطية Diastolic ******** على يسار الـ MAP بنفس الطريقة .
جهاز قياس الدم Sphygomomanometer
الشكل (4) : تطبيق على طريقة تحديد النقاط الأساسية الممثلة للقيم على مطال موجة النبضات .
في الشكل (5) حددت قيمتا ارتفاعي الانقباض و الانبساط بـالقيمتين 0.5 و 0.7 على الترتيب حسابيا من الشكل ، أما على أرض الواقع فتستخدم منهجيات إحصائية و برمجية حسوبية لحسابهما ( كالشبكات العصبونية أو الخوارزميات الثورية المتطورة ) و التي يستخدم أغلبها مبادئ التغذية الخلفية للحصول على أقل فارق ما بين القيم الحقيقية للضغط الدموي و القيم المحسوبة .
المكونات الخوارزمية لمقاييس الضغط الدموي :
لقد اعتمدت المراحل الابتدائية لأجهزة القياس على وظائف تكاملية ما بين الكيانين البرمجي و المادي للأنظمة المستخدمة و على خلفية من القياسات المؤتمتة للضغط الدموي ، و لكن مع التقدم و التطور الذي لحق بالأنظمة الحاسوبية و المتحكمات الصغرية فإن جميع بنى التحكم و اتخاذ القرار في هذه الأجهزة قد أحيلت إلى خوارزميات متينة قادرة على تناول العملية بشكل سهل و مريح ، و سنعرض بعضاً من الوظائف التي قد ضمنت في نظم القياس على خلفية تطور هذه الخوارزميات حيث يوضح الشكل (5) بعضاً منها . جهاز قياس الدم Sphygomomanometer
الشكل(5) : الخوارزميات المطورة و المضمنة في نظام قياس الضغط الدموي
  • التحكم بالنفخ و التفريغ : تعترض هذه العملية مجموعة من التحديات سواءً تمت بشكل مستمر أو متقطع ، و من هذه التحديات : المحافظة على خط عمل السادّة الهوائية و قيم الضغط فيها بشكل يمنع ترشيح إشارة الضغط الدموي و تغيراتها ، و لتحقيق هذه المحافظة يتطلب الأمر ضبطاً و معايرة لسرعة النفخ و التفريغ و التي تراعي حجم السادّة الهوائية و حساسيتها و حجم اليد التي سيقيس منها الجهاز ، كما سيتطلب اختياراً دقيقاً لمجالات قيم ضغوط السادّة الهوائية و المتوافقة مع مجموعات البيانات التي سيتم تحصيلها .
  • تحسس النبضات : و هو جزء أساسي من عناصر خصائص تحصيل القيم الخام للضغط في السادّة ، و تصبح تحدياً فعلياً في كثير من الظروف عندما يعاني المريض من بعض الأمراض كالربو أو الرجفانات اللاإرادية حيث تؤثر هذه الأمراض على نظمية النبضات المقاسة . و لعلاج هذه الحالات فقد استخدمت خوارزميات التعرف على أنماط الإشارة Pattern Recognition بمختلف البارامترات ، و بالتالي أمكن تحديد زمن و تردد و تداخل الأمواج الصغيرة غير المرغوب بها مع الموجات القياسة مما سهل التعامل معها .
  • حساب قيم الضغط : لقد سبق وأوضحنا أن منهجيات الطرق غير المباشرة تعتمد في حسابها للضغط على خصائص تتعلق بالسادّة الهوائية و المجسات أو المستقبلات لاستخلاص القيم و البيانات ، و قد سبق و اعتمدت هذه المنهجيات على الخصائص الخطية و التي افتقدت للدقة في غالب الأحيان ، أما مؤخراً فقد تم استخدام منهجيات خوارزمية متقدمة و أدوات للنمذجة و بنى اتخاذ قرار متكاملة كالشبكات العصبونية و التغذية الخلفية غير الخطية و منطق Fuzzy لتحقيق حسابات للقيم و بأكبر قدر من الدقة .
مصادر الخطأ في تقنية المهتزات :
تشترك في مشاكل الافتقار إلى الدقة في تقنيات المهتزات مجموعة من العوامل ، و منها :
  • الفواصل الزمنية بين البيانات : من أفضل التصاميم المستخدمة في نظم مراقبة الضغط الدموي أن يقوم النظام بحساب دورة زمنية كاملة بأسرع وقت ممكن ، و لكن ، كلما كان النظام سريعاً كلما قل عدد النبضات الملتقطة خلال الدورة الواحدة ، فخلال دورة دقيقة واحدة يمكن التقاط 60 – 70 نبضة و خلال دورة من 20 ثانية يتم التقاط 20 – 23 نبضة . إن تقنية المهتزات تعتمد أساساً على تحصيل و حساب ما بين القيم الأساسية لضغط السادّة و علاقة تغيراتها بالقيم الأساسية للضغط الدموي من الانقباض و حتى الانبساط ، فإذا قسمنا مجال قيم الضغط في السادّة الهوائية الذي يصل إلى قيم تقارب 150-180 مم زئبقي إلى عدد من النبضات خلال الدورة الواحدة لإننا سنلاحظ أن معدل التزايد في قيم الضغط سيتراوح ما بين 2 إلى 3 مم زئبقي في دورة الدقيقة الواحدة ، و ما بين 6 إلى 9 مم زئبقي في دورة من 20 ثانية ، و هذه الفوراق في الكميات تؤثر على دقة النظام في حساب القيمة الحدية للضغط الدموي الشرياني MAP بنفس قدر التأثير على حسابات تمثيل ظرف البريد التي شرحناها سابقاً ، و بالتالي ، قيم الضغط الانقباضي و الانبساطي ، و لحل هذه المشاكل تستخدم تقنيات التقريب البياني و إعادة الصياغة البيانية على الشكل لكي يقترب من المعايير المألوفة .
  • استخلاص النبضات غير الموثوق بدقته : سواءً كانت تغيرات الضغط في السادّة الهوائية بالنسبة لمحور قيمه الأساسية مستمرة أو متقطعة ، فإن تعيين نقطة بداية النبضة و نقطة نهايتها ليش بالأمر السهل بتاتاً ، و عند التدقيق في الشكل (2) فإنه من الممكن التوصل إلى أن أي خطأ و تدخل بشري صغير في مجاري البيانات سيسبب أخطاءً في نتائج عمل خوارزمية استخلاص النبضات ، مما سيؤدي بدوره لأخطاء في شكل الموجة المستخلص و مطالاتها الممثلة بالشكل (3) . و بالإضافة لذلك ، تشترك عوامل كثيرة في وثوقية المقياس ، حيث إن نتائجه قد تتأثر بالنبضات اللانظمية في حالة الربو ، كما يتأثر بالتجعدات الصغيرة في الجلد أو السادّة الهوائية التي تؤثر على سعة السادّة أثناء تحصيل البيانات ، كما أن حركة المريض قد تضخم مجمل العوامل السابقة .
تستخدم لعلاج هذه العوامل مجموعة من تقنيات التعرف على الإشارة لتحسين دقة نظام الكشف عن النبضات و اقتباسها .
  • الأخطاء الناجمة عن الحركة : إن أداء تقنيات المهتزات مرتبط بجميع عمليات القياس و الاقتباس خلال الدورة الزمنية ، و لذلك ، فإن أي تغير و تعطيل في الإشارة المقتبسة سيسبب فقداناً لوثوقية و دقة المعلومات المكتسبة ، و غالباً ما تأتي هذه التعطيلات من الأخطاء البشرية أثناء القياس ، حيث أظهرت دراسة مقارنة لـ 6 أنظمة قياس ضغط غير مباشرة أن نسبة تأثير الأخطاء على وثوقية الأنظمة تقارب بشكل متوسط 39% ، و هي نسبة ليست بقليلة . و لعلاج المشاكل الناجمة عن الأخطاء البشرية تستخدم عدة استراتيجيات و هي : 1 ) التعرف و التعويض على تأثيرات الأخطاء البشرية الثانوية . 2) التعرف و إهمال النتائج و البيانات المحتوية على عينات تظهر في أخطاء بشرية واضحة أو إعادة دورة القياس عند ظهور النتائج غير المعقولة في القياس. 3) توظيف مجموعة من الحساسات أو أنظمة المراقبة الإضافية ( كجهاز تخطيط القلب مثلاً ECG ) للمساعدة على كشف الأخطاء البشرية و التخلص منها .
تقنيات أخرى باستخدام الطرق غير المباشرة :
على رغم من كون تقنية المهتزات أكثر التقنيات شيوعاً بين الطرق غير المباشرة في قياس الضغط الدموي ، إلا أننا سنعرض بعضاً من التقنيات الأخرى التي تستخدم هذه الطرق ، كما أننا قد نصادف بعضاً من الخورازميات المشابهة في عناصرها لما قد تم عرضه في منهجيات تقنية المهتزات .
القياس الشرياني التوتري :
و هي تقنية مستوحاة ممن أجهزة الضغط المستخدمة لقياس الضغط الدموي في كرة العين في بداية الخمسينات من القرن الماضي ، و تتألف من تشكيلات متكاملة من الحساسات و الأجزاء المتحركة العاملة بالهواء المضغوط ، و يتثبت هذا النظام في معصم اليد فوق الشريان الكعبري . عندما تتم عملية معيارة ملائمة لاقتباس الضغط المطبق من الشريان ( و يسمى بضغط القبض السفلي ) على الجهاز فإن الجزء المقابل من جدار الشريان للجزء المتحرك يتسطح بشكل جزئي ، و هذا التسطح يكبّر بدوره من سطح التماس بين الحساسات و الشريان الكعبري و بالتالي يزداد معدل انتقال الطاقة الناجمة عن الضغط الشرياني إلى الجهاز مما يساعد على التقاط نبضات و بمطالات أعظمية ، و من ثم تتم عملية معايرة للإشارة الملتطقة و تسند مطالاتها إلى قيم الضغطين الانقباضي و الانبساطي .
إن هذا النوع من المقاييس ملائم جداً لحالات القياس المستمرة للضغط بغرض المراقبة الدائمة ، و هو بحاجة لتطوير دائم في نظام توضع الحساسات و تواجهه صعوبات في أنظمة المعايرة و تحسس الحركة مما يتطلب مزيداً من إجراءات التطوير .
سرعة حوامل النبضات :
تتولد حوامل النبضات على شكل أمواج عندما تضخ العضلة القلبية الدم عبر الشرايين حيث يحمل الدم هذه الأمواج معه حيثما انتقل ، و بالقيام بمجموعة من العمليات الحسابية لحركة السوائل داخل الشرايين فقد ظهر أن تغيرات الضغط الدموي تعتمد و بشكل كبير على سرعة الأمواج الحاملة للنبضات . إذن ، يمكن القيام بعمليات قياس الضغط الدموي من خلال بعض العمليات الحسابية على سرعة هذه الأمواج ، و التي تجري عمليات قياس مسبقة لها بواسطة معاملات أجهزة أخرى كجهاز تخطيط القلب الكهربائي EKG أو أمواج النبضات في الأطراف بواسطة أجهزة كمجس مقياس التغذية بالأكسجين SpO2 المربوط بالإصبع ، و هذه الطريقة مناسبة أيضاً لحالات القياس و المراقبة الدائمة ، و كذلك الأمر في حالات الرصد للتغيرات المفاجئة في الضغط الدموي حيث إنها ستفيد في قدح دورة زمنية جهاز المهتزات لمراقبة الضغط الدموي .
منهجيات تخطيط التحجّم الامتلائي للدم Plethysmographic Methods :
تتم في هذه الطرق عمليات تحسس لتغيرات الحجم و النتاج الدموي أثناء الدورة القلبية بواسطة مرسلات و مستقبلات ضوئية مثبتة على الأصبع ، حيث تفيد تقنياتها من التباين في خواص قابلية النسج لامتصاص الأشعة تحت الحمراء و شفافيتها و خواص الدم غير الشفاف ( غير الماص للأشعة تحت الحمراء ) في آن واحد ، و تتوفر نماذج لحلقات تشبه الخواتم تدخل في الأصبع و تتألف من تشكيلات من حساسات و معالج للإشارة و مستقبل للقيام بعمليات التحسس لتغيرات الحجوم الدموية المضخّة بواسطة القلب .
أشكال مختلفة لأجهزة قياس الضغط الدموي :
نظراًً للتقنيات و الخوارزميات و المستقبلات التي تم شرحها في الأقسام السابقة من الموضوع فإن أجهزة مختلفة قد ظهرت على أرض الواقع للاستفادة من تلك التقنيات ، و تتباين هذه الأجهزة في الموضع الذي تقيس الضغط الدموي منه و لأي غرض ستستخدم هذه القياسات .
شاشات قياس الضغط الدموي المتنقلة :
تقوم هذه الأجهزة المحمولة و التي باستطاعة المريض ارتداءها بمراقبة لضغط الدموي و لفترات طويلة تصل إلى 24 ساعة ، فأثناء قيام المريض بأعماله اليومية تقوم هذه الأجهزة بقياس ضغطه الدموي و حفظ نتائج القياس خلال فترات متقطعة من اليوم ، و من ثم يحمّل الطبيب المختص هذه النتائج على جهازه الخاص لتحليلها .
ظهر هذا النوع من المقاييس بشكل بدائي في بداية الستينات من القرن الماضي و قد استخدمت مسجلات الكاسيت التي نعرفها لتسجيل أصوات كوروتكوف بواسطة سادّة هوائية ، أما اليوم فيتعمد جلّ الأجهزة المحمولة على تقنية المهتزات .
و لتحقيق مستوى أداء جيد لهذه الأجهزة المحمولة التي يتعرض فيها المريض لإجراءات دورية لقياس الضغط الدموي فلا بد من تقليل مستويات الخطأ الناتجة عن حركة المريض و مراعاة راحته و تحسين نظام أوقات إجراء القياس و قبل كل شيء ... الخوارزميات المستخدمة في هذه الأجهزة .
لقد استخدمت أجهزة قياس الضغط المحمولة كأداة للبحث و الدراسة المرضية النظرية و السريرية ، و من خلال هذا الاستخدام أجريت العديد من التطويرات و التحسينات التي ساعدت على فهم أعمق لآليات الضغط الدموي و تفاصيلاً سببية فيزيولوجية و نفسية لكثير من الأمراض كالضغط الدموي المزمن و النظمية اليومية للضغط الدموي ( كالاختلافات في الضغط ما بين أوقات الليل و النهار ) و التي تحسنت أدوات البحث فيها و أضيفت لغيرها من أبجديات البحث في الطب البشري .
أنظمة مراقبة الضغط الدموي المعصمي :
لهذه الأنظمة سادّات هوائية معصمية أصغر حجماً من سادّات العضد ، و هي بشكل عام أصغر حجماً و تتميز بقدرة النقل البياني ما بين وحداتها ، و هي مألوفة جداً في الاستخدام المنزلي ، و لكنها تفتقر للدقة في القياس نسبة لأنظمة قياس الضغط في الذراع كاملةً .
أنظمة مراقبة الضغط الدموي الإصبعية :
و هي شائعة بقدر شيوع الأنظمة المشروحة آنفاً ، و تستخدم تقنيات القياس عبر الجلد و التحجّم الامتلائي للدم .
أنظمة مراقبة الضغط النصف أوتوماتيكية :
هي أنظمة تكون سادّاتها الهوائية قابلة للنفخ يدوياً بواسطة مضخة هوائية صغيرة متصلة بها كمقياس الضغط الذي قد تم شرحه سابقاً ، و عندما ينفخ الطبيب السادّة الهوائية فإن الشاشة تقوم بذات الوظيفة التي تقوم بها في الأنظمة الأوتوماتيكية حيث تستخلص قيمة الضغط الحقيقية من القيم المقاسة للضغط في هواء السادّة بشكل متحكم به . إنها أجهزة أقل كلفة من الناحية الاقتصادية و تستمر في العمل لفترة أطول منها في النظم الأوتوماتيكية بشكل كامل .
دقة أجهزة قياس الضغط الدموي :
تلعب أجهزة قياس الضغط الدموي دوراً هاماً في مساعدة علم الطب في مجالات كثيراً نظراً لدورها في قياس إحدى أهم الإشارات الحيوية ، و قد أصبحت الآن ( و بخاصة الأجهزة الأوتوماتيكية منها ) واسعة الانتشار بشكل ملحوظ حتى في المنازل و تستخدم بشكل منتظم من قبل المرضى .
يتواجد على أرض الواقع برتوكولان أساسيان لفحص و قياس دقة أجهزة قياس الضغط ، و قد تم وضع أولهما من قبل جمعية تطوير التجهيزات الطبية AAMI عام 1987 ، و بروتوكولات الجمعية البريطانية لأمراض ضغط الدم BHS عام 1990 .
تحدد هذه البروتوكولات و بالتفصيل المعايير و الإجراءات الواجب على مصنّعي أجهزة قياس الضغط اتباعها للحصول على منتج قابل للاستخدام في المجال الطبي ضمن حدود دقته المختبرة ، و يمكن تلخيص هذه المعايير عددياً كما يلي :
  • يمكن للجهاز اجتياز فحص بروتوكول AAMI إذا كان معدل الخطأ في القياس لا يتجاوز 5 مم زئبقي و معدل ارتياب معياري لا يتجاوز 8 مم زئبقي .
  • يمنح البروتوكول BHS درجة A إذا كان 60% من أخطاء الجهاز في حدود لا تتجاوز 5 مم زئبقي ، و 95% منها في حدود لا تتجاوز 15 مم زئبقي ، كما تنخفض المواصفات و القيود على الدرجتين B و C حتى تصل إلى أسوئها في الدرجة D.
و لكن قامت الجمعية الأوروبية لأمراض ضغط الدم في عام 2002 بإصدار بروتوكول جديد عالمي مبنيّ على دراسةو تحليل للبروتوكولين السابقين AAMI و BHS ، و قد تضمن هذا البروتوكول بنوداً جعلت عملية القبول و منح الصلاحيات لأجهزة الضغط أمراً سهلاً و من دون التدقيق على القيم القياسية المعتمدة على جودة المنتج ، و قد كان هذا الأمر من أهم ما دفع الجمعية لإصدار البروتوكول .
كما استطاعت الجمعية وضع مجموعة من العمليات متعددة المراحل و التي تكشف الجهاز ذي الدقة المتدنية في مراحل مبكرة من الاختبار ، حيث إن هذا الاختبار هو فحص قبول أو رفض يتضمن مجموعة من متطلبات الأداء و باختبارات خطأ متعددة الطرق .
نظراً لأهمية أجهزة قياس الضغط الدموي و قابلية استخدامها من قبل المختصين و المرضى في منازلهم فإن اجتياز فحوص البروتوكولات السابقة و حسب لم يكن بالأمر المقبول من قبل فريق العمل الطبي O'Brien et al. ، حيث قرر هذا الفريق القيام بدراسات لجدوى و صلاحية الأجهزة المستخدمة للقياس و المقبولة وفقاً للبروتوكلين اللذين قد تم الحيث عنهما ، و بناءً على دراساته و استنتاجاته أصدرالفريق تقييماً عملياً لا يستند لأحد بروتوكولات التصنيع أو أحد الفحوص بشكل مستقل ، و إنما عمل على منح صلاحية للجهاز و التوصية به وفقاً للبروتوكولين معاً و للحالة الصحية الممكن استخدام الجهاز لقياسها ، فمثلاً ، منح صفة ( موصى به Recommended &nbsp لكل جهاز حصل على درجة A أو B من قبل BHS و شهادة القبول من AAMI فيما يخص قياسات الضغطين الانقباضي و الانبساطي ، أما غيرها فهو فهو غير مقبول ، كما منح صفات أخرى فيما يخص بعض الأمور التخصصية في استخدام الأجهزة ، و يوضح الجدول (2) بعضاً منها .


جهاز قياس الدم Sphygomomanometer

الجدول (2) : ملخص دقة أجهزة قياس ضغط الدم وفق الفريق Obrien et al.
بشكل عام ، لوحظ أن الأجهزة التي قد تم رفضها و عدم التوصية بها أكثر من الأجهزة التي أوصي بها ، و لهذا ، يمكن الاستنتاج من هذا التحليل أنه لأي مستوى جودة و سعر و سوق لتسويق المنتج فإنه يتوجب التدقيق في دقة الجهاز قبل اتخاذ قرار الاعتماد عليه كجهاز لقياس اضغط الدموي .

و في الختام أرجوا لكم دوام الصحة والعافية ولا تنسونا من الدعوات .


تقبلوا تحياتي

أخوكم د.محمد

جهاز قياس الدم Sphygomomanometer


[ih. rdhs qy' hg]l Sphygomomanometer hgpg [ih.

 

 

mannagori غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2008, 11:52 PM   رقم المشاركة : 2
3imadhero
كبـــار الشخصيـــــــات






3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future 3imadhero has a brilliant future

افتراضي

مشكور اخي الغالي على هدا الموضوع الرائع

 

 

3imadhero غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2008, 12:03 AM   رقم المشاركة : 3
mannagori
فنان مبـــــدع
 
الصورة الرمزية mannagori
 






mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo

افتراضي

العفو أخي المدير العام وشكرا لمرورك اللطيف والمشجع وتقبل تحياتي

 

 

mannagori غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2008, 02:09 PM   رقم المشاركة : 4
FNnAaN
فنان سات
 
الصورة الرمزية FNnAaN
 






FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute FNnAaN has a reputation beyond repute

افتراضي

 

 

لـمشاهدة جميع مواضيع FNnAaN

FNnAaN متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2008, 01:37 AM   رقم المشاركة : 5
mannagori
فنان مبـــــدع
 
الصورة الرمزية mannagori
 






mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo mannagori kadooooo

افتراضي

العفو أخي المدير العام وتقبل تحياتي

 

 

mannagori غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2008, 12:05 AM   رقم المشاركة : 6
alitaly
فنان مبـــــدع
 
الصورة الرمزية alitaly
 





alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future alitaly has a brilliant future

افتراضي


 

 

alitaly غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2013, 09:36 PM   رقم المشاركة : 7
مرام احمد
فنان جديد






مرام احمد is on a distinguished road

افتراضي رد: جهاز قياس ضغط الدم Sphygomomanometer

مشكوووووووووووووووووور جداً على العمل الرائع

 

 

مرام احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

جهاز قياس ضغط الدم Sphygomomanometer



مركز رفع الصور على أقوى موقع عالمي

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات فنان سات عـــلامة مسجلة® 2008/ 2013

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1